هازارد ينظم إلى “نادي الملاعين” : بروزينيكي ، وودجيت ، كاكا …

Page Visited: 67
0 0

لم يكن هناك شك عندما ذهب ريال مدريد بكل شيء من أجل (هازارد), على الرغم من أن السعر تجاوز 100 مليون يورو.. قال عنه جوارديولا “إنه لاعب عظيم.. ومن أفضل اللاعبين في العالم”, اليوم وبعد عام ونصف.. عندما تكتب اسم البلجيكي في Google ما يظهر لك على الشاشة هو سلسلة من أخبار الإصابات والتقارير الطبية والإجازة المرضية..  في هذه المرحلة لا أحد يشك في أن (هازارد) ينتمي إلى نادي أهوال الفريق الأبيض, أي اللاعبين الذين وصلوا كنجوم وأصبحوا مراكز (يأس) بالنسبة للخدمات الطبية في مدريد.. السؤال الآن هل (هازارد) يستطيع الهروب من ذلك الجحيم؟

https://ak.uecdn.es/p/110/sp/11000/thumbnail/entry_id/0_f60wrg27/version/100042/height/407

بروزينيكي :

“لا أعرف ماذا حدث لي!!” كان جوهرة أوروبا وموهبة النجم الأحمر بطل أوروبا عام 1991 في باري.. وقع معه (رامون ميندوزا) لريال مدريد مما أعطى دفعة قوية, لكنها كانت (كارثة) إذ في تسعة أشهر أصيب 5 مرات على مستوى العضلات, نظر أطباء ريال مدريد في كل مكان.. وأوضح الدكتور (هيرادور) رئيس الأطباء أن “مشاكل العضلات قد تكون أسبابها من أمور أخرى, بسبب الالتهابات مثلا.. لكن جميع الفحوصات التي أجريت للكشف عن السبب لم تعطي أي شيء”, وصل بروزينيكي وبه العديد من التجاويف وبداية من القيء ولكن تم حل ذلك من خلال زيارات لطبيب الأسنان.. كان يعتقد أن المشكل نفسي بسبب الضغط وتغيير البلد “إذا كانت لدي مشاكل أقل مع اللغة ، فسأعتمد على المساعدة مع طبيب نفسي.. بمجرد تحسين لغتك الإسبانية, آمل أن يساعدك أحد المتخصصين في التغلب على كل هذا”, إلى جانب ذلك كان يخاف من الإبر.. لم يتم العثور على حل للمشكلة.

في عام 2018 ، تذكر بروزينيكي مع براند تلك الأيام “إذا لم أعتني بنفسي؟ لا أعرف! لقد اعتنيت بنفسي, لا أستطيع أن أقول أنني لم أفعل.. لقد كان حظي سيئا مع عضلاتي إنها الحياة , كرة القدم , الأمور تحدث ، عانيت من مشاكل كثيرة مع الإصابات.. عندما تبدأ الأمور بشكل سيء.. لكنني سعيد جدا لأنني لعبت لفريق مثل ريال مدريد , ثم ذهبت إلى برشلونة.. بذلت قصارى جهدي  لكنها أشياء من الحياة ”

https://ak.uecdn.es/p/110/sp/11000/thumbnail/entry_id/0_0jhdejpv/version/100032/height/407

وودجيت ، 14 مباراة في موسمين..

جاء في صيف 2004 من نيوكاسل وهو مصاب, أصبح ما حدث له لغزا.. في مارس مع توسط الموسم كان من المسلم به أنه في ذلك الموسم لن يلعب, هكذا سارت الأمور.. لقد عانى من تمزق ليفي في فخذه الأيسر لمدة 11 شهر, منذ أكتوبر لم يلمس الكرة ولم يرتدي حذاء كرة القدم.. في التدريب شوهد وهو يقوم بسباقات خفيفة ثم التدليك ورفع الأوزان, كانت الرسالة من النادي هي أن الظهور الأول لن يكون طويلا.. ولم يكن جاهز للعب حتى 22 سبتمبر 2005 أمام أتلتيك بيلباو, 66 دقيقة.. ثم في المباريات اللاحقة لم يعد يلعب بسبب اصابة أخرى.. كان أصل كل إصاباته في ظهره.. الذي كان يضع فيه وشما كتب فيه “لا ينبغي دفن أو نسيان أحلك اللحظات في حياتنا, بل هي ذكريات يجب أن تبقى لتكون بمثابة إلهام وتذكرنا بقوة روح الإنسان وقدرتنا على تحمل ما لا يطاق “, في موسمين مع ريال مدريد خاض (وودجيت) 14 مباراة.

روبن ، مرآة هازارد

مثل البلجيكي, جاء (روبن) إلى ريال مدريد بعد أن كان نجماً في تشيلسي.. كانت الإصابات ثابتة طوال مسيرته, لكن في مدريد لم يسمحوا له بإبراز نفسه في الموسمين اللذين قضاهما هناك.. لم يفوته عدد كبير من المباريات لكن الشعور بأنه كان دائما على وشك الانهيار أصبح مرافقا له وحدثت له أشياء لا تصدق “بالنسبة لي كان حظا سيئا بعض الشيء, في فترة الإحماء من النادر جدا بأن يتعرض اللاعب الى كسر في النعل بستة سنتيمترات, الآن أنا بخير وأريد أن أتطلع إلى المستقبل وليس إلى الماضي وأشار إلى عاداته الغذائية كانت عامل في الإصابات وهو أمر أراد الهولندي إنكاره ولكنه انتهى بالقول “هذا هراء, كل لاعب يمكنه تحسين كل شيء, حتى الطعام فهو واحد.. الآن أنا أتناول طعاما أفضل قليلا, لكن لا كما كانت من قبل.. أتناول البيتزا أو البطاطس كل يوم, إنها ليست مشكلة لإصابتي”


https://ak.uecdn.es/p/110/sp/11000/thumbnail/entry_id/0_ovth1yby/version/100022/height/407

كاكا “كأس العالم”

كان هذا هو اللقب الذي أطلقوه عليه في مدريد.. لأن البرازيلي بذل كل جهوده للعب في مونديال جنوب إفريقيا, وأوضح على قناة sport tv بأن سلسلة الإصابات وغيرها من الأمور التي مر بها في مدريد “كانت مشكلتي في مدريد هي الاستمرارية.. أولا كان الامر بسبب الإصابات, في السنة الأولى كان لدي مشكلة في الفخذ.. لقد ضغط على نفسي من أجل الوصول إلى كأس العالم ثم تعرضت لإصابة في العضلة المقربة, قمت بالتحضير قبل كأس العالم 2010 بوقت قصير في كوريتيبا.. بعد نهاية المزنديال قمت بإجراء عملية في ركبتي وأنا لا العب لمدة ستة أشهر.. بعدها التقيت بمورينهو ولم يكن الامر سهلا, أولاً بسبب المشكلة الجسدية ثم بسبب اختيارات المدرب.. لقد أمضيت 3 سنوات أحاول إقناع مورينهو بأنه يمكنه أن يمنحني الفرص.. كان في الخارج بدون تجاوب, ما كنت أفعله هو أن أكون كلاعب محترف.. واليوم يسعدني أنني كنت قادرا على الوصول إلى ريال مدريد وفتحت لي الأبواب, يقول فلورنتينو إنني كنت من أكثر اللاعبين احترافا الذين مروا هناك”, إنها رؤيته.. كما هو الحال بالنسبة لمورينيو.. العملية التي قمت بعد كأس العالم كان من الممكن إجراؤها قبل ذلك بكثير.. لكسب الوقت والوصول إلى مدريد بشكل أفضل.

https://ak.uecdn.es/p/110/sp/11000/thumbnail/entry_id/0_cd3uyy2u/version/100001/height/407

على الرغم من كل المشاكل, لا يشبه كاكا هازارد.. فالبرازيلي خاض 120 مباراة في 4 مواسم وأحرز 29 هدف.

بيل ، إصابات … وألقاب

قد يتعرض (بيل) للإصابة عدة مرات لكن بالمقارنة مع (هازارد) الذي لا يصمد, فالويلزي جزء مهم من (مجد) مدريد لمدة 5 سنوات.. بمجرد وصوله منحهم الألقاب.. كانت تلك السرعة التي جلس فيها (بارترا) في ميستايا لصالح ريال مدريد للفوز بكأس 2014.. كان له 2-1 في لشبونة.. أو 2-1 و3-1 في 2018 في كييف.. في المواسم السبعة التي كان ينتمي فيها إلى مدريد, كان (بيل) قد حصل على إجازة لمدة 532 يوما بسبب مشاكل جسدية (8 إصابات رضحية و21 إصابة في العضلات وعملية إنفلونزا), هازارد سيتجاوزه في موسم ونصف من خلال 350 يوم من الغياب بسبب الإصابة.. بالإضافة إلى ذلك فإن أيام غياب الويلزي كانت طويلة جدا بالمقارنة مع البلجيكي, وإذا اقتصرت المقارنة على موسم ونصف.. فنجد بأن (بيل) تعرض إلى 6 إصابات وغاب 76 يوم, أطولها 18 يوم والأهم من ذلك فقد سجل 36 هدفًا في 73 مباراة, هازارد سجل 4 اهداف في 35 مباراة.

https://ak.uecdn.es/p/110/sp/11000/thumbnail/entry_id/0_c7fl8pd1/version/100052/height/407

خوان لوزانو.. الحلم البلجيكي

تعود هذه القصة الى بداية الثمانينيات, في عام 1983 تمكن ريال مدريد من التعاقد مع لاعب كان يطارده لفترة طويلة إنه الإسباني البلجيكي خوان لوزانو.. على الرغم من حقيقة أنه قد كان جدد لتوه مع أندرلخت, فقد قام (لويس دي كارلوس) بأغلى صفقة في تاريخ النادي في ذلك الوقت.. ما يقرب من 200 مليون بيزيتا, كان لاعب وسط جيد ذو تقنية ممتازة.. إقترب (لوزانو) من تغيير قوانين كرة القدم, فقد درس برلمان بروكسل إستغلاله للعب مع الشياطين الحمر..

بعد الكثير من الجهد, لعب لوزانو 24 مباراة فقط مع ريال مدريد.. في 19 فبراير 1984 بعد أن غاب عن 15 مباراة بالدوري بسبب كسر في الشظية خلال مباراة الديربي, ثم عاد للظهور مرة أخرى في الهيمانتيكو.. وتسبب تصادم مع حارس مرمى سالامانكا (أنجيل أندريس لوزانو) في نفس الإصابة.. لم يلعب مرة أخرى حتى الموسم التالي, بين الإصابات وحياته الخاص.. لم يشاهد ريال مدريد لوزانو قط, لقد كان أحد أولئك الذين تم اختيارهم في ليلة ميلانو التي كلفت (أمانسيو) وظيفته.. عاد إلى أندرلخت مقابل 22 مليون, بالطبع كان قد لعب 24 مباراة مع ريال مدريد وكانت العودة التي أفسحت المجال هي مباراة 6-2 في البرنابيو ضد أندرلخت.

https://e00-marca.uecdn.es/assets/multimedia/imagenes/2021/02/03/16123833670621.jpg

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

لوكاس فازكيز يمدد عقده حتى 2024

وقع المهاجم على عقده الجديد برفقة فلورنتينو بيريز في سيوداد ريال مدريد.  وقع لوكاس فازكيز …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *