MARCA: فقط كابيلو من أجلس مارسيلو في الاحتياط كما يفعل زيدان الان

لم يخف زيدان أبدًا أن أحد أصعب القرارات بالنسبة له هو ترك مارسيلو على مقاعد البدلاء. يعتبر البرازيلي قطعة أساسية لريال مدريد من 2014 إلى 2018 وهو أحد المساهمين في الأبطال الثلاثة على التوالي وأربعة في خمسة مواسم. لكن كرة القدم تعرف فقط بالحاضر. وواقعه يقول أن ريال مدريد هذا مع مارسيلو يخسر الكثير. هذا الموسم ظهر البرازيلي في ست مباريات وخسر البلانكوس في أربع مباريات: شاختار وألافيس وكاديز وفالنسيا. الآن لم يدخل الملعب لأي دقيقة في ست مباريات ، 540 دقيقة فاز فيها ريال مدريد.

بالنسبة لمارسيلو هذا شيء عاشه من قبل لكن عليه أن يعيد ذاكرته إلى الماضي عندما كان طفلاً وصل لتوه إلى ريال مدريد ليتذكر كيف كان يلعب قليلاً. في شتاء 2007 وصل صبي يبلغ من العمر 18 سنة إلى البرنابيو الذي أراده إشبيلية لكن ريال مدريد خطفه. ظهر لأول مرة في رياثور بعد وقت قصير من وصوله. بعد المباراة ضد ديبور التي دخل فيها الشوط الثاني عوض سالغادو أمضى مارسيلو خمس مباريات متتالية في المدرجات. وفي آخر 11 مباراة من الليغا لم يلعب في 10 مباريات.

في الموسم التالي مع شوستر بدأ مارسيلو بطريقة مماثلة. من بين أول خمس مباريات في الليغا كان يدخل القائمة فقط ولعب في المباراة الثالثة ضد بلد الوليد. ولكن منذ الجولة الخامسة كان لا جدال فيه على الجانب الأيسر.

حينها كانت بداية حقبة مارسيلو وأسس الفريق الأكثر حسماً في كرة القدم الأوروبية. بدون مشاكل جسدية أو إيقافات لم يتوقف البرازيلي عن لعب مباراتين متتاليتين حتى يناير 2013 ثم أمام خيتافي في الدوري وبرشلونة في الكأس وضع مورينيو كوينتراو وأربيلوا في مركز الظهير الايسر.

لم يكن لدى المدربين الذين مروا في ريال مدريد أي شكوك ولم يبحثوا إلا عن كيفية وضعه في الاحتياط في المباريات السهلة التي كان على مارسيلو أن يستريح فيها حتى وصل سولاري. البرازيلي بالاضافة إلى إيسكو أخرجهما الأرجنتيني من قائمة الفريق. مارسيلو الذي تلقى بعض الإنذارات من لوبيتيغي بعد ذلك تم إخراجه من التشكيلة الاساسية بواسطة ريغيلون شيء لم يتوقعه أحد. لكن مع ذلك فإن أطول دورة مرت دون لعب كانت أربع مباريات: ليفانتي ، برشلونة ، في الكأس والدوري وأياكس. في المباراة الاخيرة لسولاري في بلد الوليد 1-4 أدخل المدرب مارسيلو في الدقيقة 90. بدأ سقوط سولاري في ريال مدريد بالهزيمة أمام جيرونا (1-2) وهي المباراة التي إنتقد فيها جمهور البرنابيو مارسيلو حيث لعب كأساسي.

في الأسبوع الذي تلا بلد الوليد عاد زيدان إلى البرنابيو. وفي أول تشكيلة له أشرك إيسكو ومارسيلو. ريال مدريد كان مدركا أن البرازيلي يدخل مرحلة حساسة وهو ما جعله يوقع مع ميندي. لكن زيدان لم يسلم الاساسية للفرنسي الموسم الماضي. على سبيل المثال في كلاسيكو العودة كان الاساسي هو مارسيلو الذي ترك إحدى أجمل صور المباراة بعد فوزه في السباق ضد ميسي وتجنب الانفراد مع كورتوا.

بعد التوقف بسبب الوباء كان هو الاساسي ضد إيبار والذي سجل أيضًا. داور زيدان في الجانب الأيسر وهو أمر بدا أنه يدور في ذهنه هذا الموسم. لكن النتائج فرضت جملة تقول أن ميندي لعب 540 دقيقة على التوالي ومارسيلو صفر. هل ستكون هناك فرصة أخيرة للبرازيلي لاستعادة نفسه؟

https://www.marca.com/futbol/real-madrid/2020/12/22/5fe11631ca474169718b45af.html

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

تشكيلة ريال مدريد الرسمية لمواجهة أوساسونا.

التشكيلة الرسمية لريال مدريد : Courtois; Lucas Vázquez, Varane, Ramos, Mendy; Casemiro, Kroos, Modric; Asensio, Benzema …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *