MARCA: خوسي فيليكس دياز عضب في ريال مدريد من VAR وطريقة اللعب

في الأشهر الأخيرة كانت فكرة أن حكم الفيديو المساعد هي في خدمة ريال مدريد قد ظهرت في كرة القدم الإسبانية. تم التشبت بهذه النظرية في العديد من المرات المختلفة. لقد التزم قادة ريال مدريد الصمت وحافظوا على هدوءهم لكنهم يعتقدون أن الوقت قد حان لبدء إظهار عدم ارتياحهم لما يحدث.

ما لم يحبه القادة هو اللعب والفوضى التي ظهرت. الفريق كان غير قادر على إظهار التناسق أمام لاعبي ماتشين. لم يكن هناك حديث عن الرغبة لكن التنظيم والأداء وتلك الدقائق الأولى أثقلت مرة أخرى كاهل تشكيلة زيدان.

ضربات الجزاء الخمس في آخر ثلاث مباريات بالدوري لعبت على الوتر حساس لكن ما لم يعودوا يفهموه هو أنه ضد ألافيس كان هناك أكثر من لقطة مشكوك فيها تم التغاضي عنها. يعتقدون أن الوقت قد حان لاستعادة ما هو لهم.

إنه ليس شيئًا جديدًا. هذا ما يعتبرونه في مكاتب فالديبيباس. يؤكدون أنه هذه المرة بسبب كل ما قيل في الأسابيع السابقة وأن ما حدث ضد فريق فيتوريا يأتي بسبب الضغط الذي مورس.

ينبع الغضب من لقطتين ولكن بشكل خاص لقطة مارسيلو عندما نتف شعره من لاعب ألافيس. لم يصدق البرازيلي ما حدث داخل المنطقة. لم يرى كورديرو فيغا أي شيء ولا في غرفة VAR بقيادة غونزاليس غونزاليس. لم يظهرها الإنتاج التلفزيوني للمباراة وبالتالي لم تتم مشاهدتها. ظهرت تلك الصورة لاحقًا ولكن بكاميرا خاصة.

إحتج مارسيلو على ذلك وأوضح أن VAR موجود.  بين الشوطين اقترب من الحكم ولأكثر من دقيقة كان يحاول إيجاد تفسير.

اللقطة الثانية هي لهازارد والضربة التي تعرض لها من دوارتي. صحيح أن مدافع ألافيس لمس الكرة لكنه أصاب أيضاً البلجيكي. ظل بوتراغينيو هادئًا لكن الغضب كان مطلق. إنهم لا يفهمون الأسباب التي أدت إلى التغاضي عن لقطة مارسيلو.

https://www.marca.com/futbol/real-madrid/2020/11/29/5fc2dc4446163f11228b4617.html

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

تشكيلة ريال مدريد الرسمية لمواجهة أوساسونا.

التشكيلة الرسمية لريال مدريد : Courtois; Lucas Vázquez, Varane, Ramos, Mendy; Casemiro, Kroos, Modric; Asensio, Benzema …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *