الأربعاء , 25 نوفمبر 2020
الرئيسية / أخبار النادي الملكي / MARCA: سانتياغو سيغورو زيدان يبحث عن خط وسط جديد

MARCA: سانتياغو سيغورو زيدان يبحث عن خط وسط جديد

MARCA: سانتياغو سيغورو
زيدان يبحث عن خط وسط جديد

استند زيدان إلى انتصاره في دوري أبطال أوروبا ثلاث مرات متتالية على BBC الأسطوري وخط وسط تشكل من كاسيميرو وكروس ومودريتش وهو خط لم يتغير إلا بسبب الإصابات أو الإيقاف، ولكن لم يحدث أبدًا أن تغير بسبب ضعف اللياقة البدنية والذي وثق فيه الفرنسي بشكل أعمى لقيادة ريال مدريد للسيطرة على أوروبا بين 2016 و 2018.

  صحيح أن الخطة قد تم تغييرها في اثنتين من نهائيات أوروبا الثلاث (دائمًا في جهة بيل المصاب في كارديف 2017 وإحتياطي لإيسكو في كييف 2018) فإن الحقيقة هي أن العمود الفقري للفريق شكله كاسي، توني ولوكا اللذين كانوا أحد مفاتيح فوز ريال مدريد وبمستوى يضاهي المستوى الذي سجله كريستيانو. 

  لكن السنوات تمر واضطر زيدان للبحث عن صيغ جديدة لنواة الفريق التي يستمر فيها 14 و 10 و 8 في كونهم حاسمين لكن النادي حاول التحديث مع إضافات فيدي فالفيردي وأوديجارد ومع إيسكو في دور ثانوي.

  وبهذا المعنى فإن إصابة الأوروغواياني هي ضربة لخط وسط البلانكوس لأنه لاعب الوسط الأكثر استخدامًا من قبل زيزو والذي يساهم أكثر الثلاثي في التدفق الهجومي للفريق الذي ليس لديه أهداف كافية. ولكن قد يتم إيجاد الحل في أوديجارد الذي تعافى أخيرًا من إصابة في العضلات ومشاكل في الركبة أثقلت كاهل موسمه الأول كلاعب في ريال مدريد.  

حان الوقت لرؤية الطريقة التي سيدير بها زيدان لاعبي خط الوسط والذي كان يقوم ببعض المفاجآت في المباريات 11 التي خاضها ريال مدريد حتى الآن هذا الموسم.  

  فالفيردي الزعيم:

إنه كما قلنا لاعب الوسط الأكثر استخدامًا من قبل زيدان (810 دقيقة) مع مساهمة هجومية ملحوظة (ثلاثة أهداف وأسيست واحد). ظهر في جميع المباريات الإحدى عشرة التي خاضها ريال مدريد حتى الآن مع تسع مباريات كأساسي كما برز في قطع الكرات (46 كرة) وهو ثاني لاعب خط وسط من حيث المراوغة (15). ويمثل غيابه لمدة شهر تقريبا مشكلة كبيرة لزيدان الذي ليس لديه لاعب في الفريق يمكنه التنافس بشكل ديناميكي مع فالفيردي.

  يحافظ مودريتش على التسلسل الهرمي:

كما ظهر لوكا مودريتش في جميع مباريات ريال مدريد 11 على الرغم من أنه لم يكن أساسي سوى سبع مرات وإحتياطي ضد برشلونة وإنتر وهما أكثر المباريات جاذبية لأي لاعب هذا الموسم. على الرغم من ذلك كان أداء الكرواتي رائعًا: سجل هدفان، تمريرات جيدة أكثر من باقي زملائه (510) صنع 20 فرصة للتسجيل و 17 مراوغة جيدة.  

كاسيميرو لا غنى عنه:

4-3-3 التي يمتلكها زيدان كفكرة أساسية تجعل كاسيميرو لاعب الإرتكاز الوحيد في الفريق. لقد لعب كل مباراة باستثناء المباراة ضد فالنسيا بعد أن أثبتت الاختبارات إيجابية Covid-19 والنتيجة معروفة. هدف واحد، أسيست واحد واستعادة الكرة 67 مرة أكثر من أي لاعب في خط الوسط البلانكوس.

  جرعة كروس:

 في الثلاثين من عمره يبدأ زيدان بمنح الألماني المزيد من الراحة، اللاعب الذي يعطي معنى لكرة القدم الهجومية في ريال مدريد. لقد لعب تسع مباريات لكنه بدأ ست مرات فقط كأساسي. زيدان يريده جاهزا وبدون تعب لأنه يعلم أن جزءًا كبيرًا من أداء البلانكوس يولد من دماغه. في الواقع هو الوسط الذي خلق أكبر عدد من فرص التهديف إجمالي 21 فرصة.

  إيسكو على الحافة:

لقد أتيحت له الكثير من الفرص لكن أداؤه بعيد عن المستوى الذي قاده لتهديد 4-3-3 الشهيرة لدوري الأبطال الثلاثة والذي انعكس في إدراجه في التشكيلة الأساسية في نهائيات 2017 و 2018. شارك في 6 مباريات ثلاثة منهم كأساسي ليصبح المجموع 260 دقيقة غير كافي لما يحتاجه زيدان والفريق منه.

  أوديجارد متوقف:

كان لاعبًا أساسيًا في أول مباراتين بالدوري لكن تم إعاقة إنطلاقته مع الفريق بسبب مشاكل جسدية تمثلت في اعتلال في الأوتار سبب له مشاكل أثناء إعارته في ريال سوسيداد وإصابة في عضلة ربلة الساق. تجبره خسارة فالفيردي على اتخاذ خطوة للأمام على الرغم من أنه لاعب أقل انتشارًا في الملعب ولكن له تعامل أفضل مع الكرة.   https://www.marca.com/futbol/real-madrid/2020/11/16/5fad07eaca4741c90a8b4799.html

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

MARCA: بابلو بولو هازارد لم ينطلق بعد

هازارد لم ينطلق بعد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *