الرئيسية / أخبار النادي الملكي / MARCA: خوان إيغناسيو أوتشوا خاميس وزيدان: علاقة حب تنتهي بأسوأ طريقة ممكنة

MARCA: خوان إيغناسيو أوتشوا خاميس وزيدان: علاقة حب تنتهي بأسوأ طريقة ممكنة

عندما ظهر خاميس في سانتياغو برنابيو في 23 أبريل 2014 كان سعيدًا ومتحمسًا للعب في نفس الفريق مثل زيدان: “إنه مثلي الأعلى، لقد كان دائمًا ذلك ولهذا السبب كنت دائمًا أريد اللعب مع ريال مدريد”. وقد ترددت هذه الكلمات في المنصة الشرفية لسانتياغو برنابيو وفي غرفة الصحافة خلال الجولة التالية من أسئلة الصحفيين. زيدان هنا، زيدان هناك… والكولومبي الذي بدأ مغامرته في ريال مدريد يلعب مثل الملائكة حيث تم مقارنته بمثله الأعلى. على الرغم من اختلافهم في طريقة اللعب إلا أن ريال مدريد كان يحلم بأن الكولومبي سيقدم نفس الأداء مثل النجم الفرنسي.
إلتقت مسارات خاميس وزيدان لأول مرة في يناير 2016. كان الكولومبي يمر بحالة رياضية سيئة في ريال مدريد بعد افتقاده للإحساس بالثقة مع رافا بينيتيز ووصول زيزو ​​كان أفضل هدية ممكنة له. هذا على الأقل ما كان يعتقده الكولومبي. زيزو من ناحية أخرى كان لديه أفكار جيدة عن خاميس، الذي رآه كلاعب موهوب وهداف. زيدان مثل أي شخص آخر كان منبهرًا من أداء خاميس في كأس العالم في البرازيل وكان من المتوقع منه أن يكون نفس اللاعب في ريال مدريد. لكن خاميس الذي أُعطى فرصًا في البداية خيب أمله تدريجيًا… وكان إعجاب خاميس بزيزو يختفي…
في ذلك الموسم الأول لخاميس مع زيدان، بدأ الكولومبي في اللعب كأساسي ولكن تم تقليل دقائقه بشكل تدريجي. اكتشف زيزو ​​كاسيميرو وأنشأ خط وسط مكون من: كاسيميرو، كروس ومودريتش، ثلاثي غير قابل للنقاش من زيزو وكان لديه لاعب رابع لكن لم يكن خاميس بل إيسكو. أحب زيزو ​​إبن ملقة أكثر بينما كان يختفي الكولومبي من ليالي مدريد الكبيرة. في نصف الموسم الأول مع ريال مدريد لعب خاميس بشكل منتظم لكنه اختفى من الخريطة في اليوم الذي كان على ريال مدريد أن يعود ضد فولفسبورغ، وفي نصف النهائي ضد سيتي (لعب 23 دقيقة فقط) وفي نهائي دوري أبطال أوروبا ضد أتليتيكو أدى عدم لعبه لأي دقيقة في سان سيرو لجعله مكسورًا.
لاعب الخطة B في موسم 2016-2017
كان خاميس مقتنعًا بأنه يمكن أن يغير الوضع في موسم الموالي، لكن زيدان كان واضحًا بشأن لاعيبيه  المفضلين لليالي الكبيرة ولم يكن الكولومبي واحدا منهم. لعب الكولومبي 33 مباراة مع الفريق الذي فاز بلقب الدوري الأسباني والأبطال، لكنه لم يكن سعيدًا لكونه خارج الصورة في الليالي الكبيرة. دون أن يلعب في نهائي كارديف ضد يوفنتوس، في ذلك اليوم 3 يونيو 2017 علم أنه سيضطر لمغادرة ريال مدريد إذا استمر زيدان كمدرب.
وغادر خاميس للبايرن ليس لسنة واحدة بل لسنتين. وفي ألمانيا لم ينجح أيضًا. بعد موسمه الأول حاول العودة إلى البلانكوس بعد التحدث مع لوبيتيغي الذي أراده في مشروعه. لكن عودته كانت مستحيلة بسبب شروط العقد مع بايرن، حيث لم يمنح الألمان أي امتياز لريال مدريد وخاميس. وبقي الكولومبي في ميونيخ يحلم بعودته…
خطوة واحدة عن أتليتيكو مدريد
عاد زيدان إلى ريال مدريد وعلم خاميس أنه من المستحيل بقائه وكان على حق. طلب المدرب الفرنسي رحيله حيث كان الكولومبي على بعد خطوة واحدة من أتلتيكو مدريد. بالنسبة لخاميس كانت خطوة مثالية لأنه يريد العيش في مدريد، لكن مباراة الموسم التحضيري ونتيجة 7-3 أوقف الإنتقال. بقي خاميس في ريال مدريد ووعد زيدان بمعاملته مثل أي لاعب آخر. في الجولة الثانية من الدوري لعب أساسيا لكنه توقف فورًا عن دخول خطط زيزو. بلغ عدد المباريات التي خاضها حتى الآن 14 مباراة هذا الموسم و 8 مباريات فقط لعبها في الدوري. منذ أكتوبر لعب 78 دقيقة فقط مما دفعه إلى التحدث إلى زيدان الأسبوع الماضي.
حديث متوتر مع مدربه حيث انتهت العلاقة بينهما للأبد. خاميس متأثرًا عاطفيًا ورفض السفر إلى بلباو. وزيزو الذي كان مثله الأعلى أخرجه من خطط الفريق. رغم تواجد 22 لاعبا وليس 23 لم يستدعيه لمباراة الليلة ضد ألافيس. لم يتم بيعه بعد ولكن تقريبًا خاميس لن يلعب مع ريال مدريد مرة أخرى. أسوأ نهاية ممكنة للعلاقة ، علاقة خاميس مع زيدان الذي كان في حالة حب منذ أن كان الكولومبي طفلاً.

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

فاران: كنّا نعلم أنّه علينا الدّفاع معًا واللعب كفريق،

فاران: كنّا نعلم أنّه علينا الدّفاع معًا واللعب كفريق،

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *