الرئيسية / أخبار النادي الملكي / MARCA: خوسي فيليكس دياز طريقة سيرخيو راموس في تنفيد ضربات الجزاء: عدم دراسة حراس المرمى والنظر إليهم والانتظار

MARCA: خوسي فيليكس دياز طريقة سيرخيو راموس في تنفيد ضربات الجزاء: عدم دراسة حراس المرمى والنظر إليهم والانتظار

Page Visited: 63
0 0

طريقة؟ دراسة؟ أناقة؟ التدريب والعمل؟ كل هذه من الأسباب التي تؤدى إلى تنفيد ضربة جزاء غير عادية. حول جميع ضربات الجزاء الـ 20 التوالي التي سددها، ورفعته إلى فئة المتخصصين والممتازين.
أرادت MARCA معرفة المزيد عن تلك الأسرار التي يحتفظ بها قائد ريال مدريد والتي تستحق أن تُدرس بعد تنفيده 20 ركلة جزاء دون فشل ورفع نسبته فوق تلك التي حققها كريستيانو رونالدو حين كان لاعب في ريال مدريد. ضيع البرتغالي 13 ركلة من أصل 92 بنسبة نجاح 85 بالمائة. سدد راموس 95 ركلة جزاء ضيع واحدة فقط كانت قبل 26 شهرًا.
راموس لا يدرس حراس المرمى. لا يهتم إذا كان واقف أو يتحرك وذلك بسبب الثقة في إمكانياته. يعرفهم لكنه لا يقوم بدراسة مستفيضة عند التحضير للتنفيد. يعهد بكل شيء إلى قدرته على الانتظار لجعل الحارس يقرر في أي جهة سيرتمي.
حركة بسيطة لكنها تحتاج كل التركيز من قائد البلانكوس لوضع الكرة بعيدًا عن حارس المرمى. في ضربات الجزاء العشرين التي نفدها راموس كان يقف على حافة المنطقة، يتوقف لثواني بعد جريه بطريقة هادئة لكن بدون النظر إلى الكرة فقط ينظر لحارس المرمى.
كمية الضربات التي نجح في تسجيلها  جعلت حراس المرمى غير قادرين على تخمين المكان الذي سيسدد فيه. كما قال ديفيد سوريا: “اعتقدت أنني سينفدها بطريقة بانينكا”. مع سيطرته التامة على لحظة تنفيد الضربات لا يستطيع حراس المرمى الذين ينتظرون لفترة طويلة فعل أي شيء قبل تسديد مدافع ريال مدريد.

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

القائمة المستدعاة لمباراة الغد ضد بيتيس

القائمة المستدعاة لمباراة الغد ضد بيتيس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *