الرئيسية / أخبار النادي الملكي / MARCA: روبين خيمينيز انتقام الحرس القديم لزيدان

MARCA: روبين خيمينيز انتقام الحرس القديم لزيدان

Page Visited: 22

“هم نفسهم” يبدو أن الأوركسترا أقل من تلك التي تعمل في الكازينوهات وأشرطة شبه خافتة من الضوء الخافت في المدن الساحلية. ماذا يقدمون بغض النظر عن وجودهم لفترة طويلة. في ملعب سانتياغو بيرنابيو كانت تطغى كلمتان طوال الموسم الماضي “من يلعب؟” ” هم نفسهم “. مع هذا الهواء البارد  الذي جعلنا نفس الوجوه لسنوات عديدة. وجوه تستخدم لنشر الفرح وفجأة تبدو كأقنعة تذوب في كومة من الرعب.
أوركسترا “هم نفسهم” التي خرجت العام الماضي عن النغمة في الدوري ودوري الأبطال وكأس الملك شوهدت في مكتب التوظيف في الصيف بعقدوهم الحالية لكن مع جماهير تطلب رحيل العديد منهم: “يجب عليكم طردهم جميعًا أو الجميع تقريبًا. اصنعوا ثورة ، غيروا وجه الفريق لجعله لا يمكن التعرف عليه في أغسطس.” بعد مرور عام تظهر كلمة “هم نفسهم” مرة أخرى في الصورة. هناك كورتوا، راموس، كارفخال، مودريتش، كروس، بنزيما مع ظهور ممتاز ولكن عابر لميندي وهازارد الذي يريد الظهور أمام عدسة الكاميرا، مع ومضات من رودريغو… ولكن في النهاية “هم نفسهم”. الفرق هو أنه في هذا العام حيث صنعوا مرارة صنعوا أيضا ابتسامات مرة أخرى.
أصبحت هذه الليغا بمثابة انتقام للحرس القديم لزيدان ولزيدان نفسه. مظاهر حياة الفخر ورغبة فريق يعاني من الشيخوخة ومع الشجاعة المليئة بالنجاح لكنها حفزتهم بسبب لدغة فشل الموسم الماضي. توالى سقوط رؤوس لوبيتيغي وسولاري وكادت تنتهي حتى بسقوط رأس زيزو. لكن هذه التجربة خدمت الفريق كحافز كما لو أنهم اجتمعوا لما قد يكون جولة الوداع وأرادوا ترك طعم جيد في أفواههم.
كورتوا في طريقه إلى زامورا وحافظ على نظافة شباكه في 16 مباراة من أصل 30 مباراة لعبها وأزال كل الشكوك، وقوفه وتدخلاته تجعل ريال مدريد أقرب إلى اللقب.  ثنائية المهاجم المدافع من سيرخيو راموس الذي لا يمكن اختراقه في الظهر وحاسم في التهديف بتسجيله لأربعة أهداف في ست مباريات. أو كارفخال الذي خرج من تحت الأنقاض ليحصل على ضربة جزاء يمكن أن تساوي الدوري. عمل فاران الجيد الذي استعاد مكانه بجوار الثناء بعد موسم ماضي مروع. رفض مودريتش اعتبار نفسه لاعبًا منهكًا. إستعادة كروس دفة القيادة الذي لم يعد يقوى ريال مدريد على الهروب بدونه ويقوده مباشرة إلى النجاح. مع بنزيما الذي يرقص بين مصائد الفئران ويحافظ على جميع الجبن للأكل والتوزيع بين الآخرين والذي نجح في إسكات المنتقدين بمجرد رؤية اسمه في التشكيلة.
ريال مدريد من نفس اللاعبين على وشك الانتهاء من ثأره، وبعيدًا عن الرتوشات وضع اللاعبون ملابس العمل الخاصة بهم وطوى أكمامهم. هزم خيتافي في مباراة غير مريحة ، واحدة من تلك التي اختنق فيها العام الماضي حتى توقف عن التجديف ضد المد واستسلم وبقي جالس يتفرج. هذا العام يصل دائما إلى الشاطئ.
لقد فاز خمس مرات بنتيجة 1-0  وقام بتحقيق سلسلة من ستة انتصارات متتالية في غضون أيام بعد التوقف… ريال مدريد الذي كان في السابق قناصًا أو مدفعًا رشاشا تحول هذا الموسم إلى فخ. لا توفر لك جدرانه أي مهرب، وعند أدنى تراخي يبدئون في ملء الغرفة بالرمل حتى يختنق المنافس. يقتلك بشكل أبطأ ولكنه فعال بنفس القدر.
أوركسترا “هم نفسهم” لديهم خمسة نهائيات متبقية هذا الموسم. المباراة التالية في بلباو. خمس حفلات موسيقية بالنظر إلى أن المنافس الأزلي خارج عن اللحن وفي حالة نشاز فلا تزال الطريق أقصر. نهاية جولة مع جائزة ولقب.

0 0
Happy
Happy
0
Sad
Sad
0
Excited
Excited
0
Sleppy
Sleppy
0
Angry
Angry
0
Surprise
Surprise
0

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

مؤتمر زيدان الصحفي

كيف حال الفريق؟: “جيد لأننا نستعد للعب هذه المباراة. نعلم أننا في وضع غير سليم …

Average Rating

5 Star
0%
4 Star
0%
3 Star
0%
2 Star
0%
1 Star
0%

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *