الرئيسية / أخبار النادي الملكي / AS: سيرخيو راموس حول العودة “يجب أن لا نكون أنانيين”

AS: سيرخيو راموس حول العودة “يجب أن لا نكون أنانيين”

Page Visited: 136
0 0

تحدث سيرخيو راموس على تلفزيون ريال مدريد يوم الثلاثاء في مداخلة لإطلاق مبادرة تضامن جديدة من قبل كابتن البلانكوس: يوم راموس يونيسيف. إنه أحد مشاريع المدافع للمساعدة في مكافحة فيروس كورونا.  كما انتهز الفرصة لتقديم التعازي في وفاة مايكل روبنسون.

اليونيسف:

لقد كنت سفيرا لمدة ست سنوات ومتعاونا لأكثر من 13 عاما. قبل شهر بدأنا حملة للتبرع والقدرة على المساهمة ومساعدة أبطالنا الحقيقيين الذين ليس لديهم مواد صحية كافية، ويعملون بدون راحة كمقاتلين عظماء. لقد قمنا بهذه المبادرة لشراء ما تفتقر إليه بلادنا: القفازات والأقنعة… اليوم من خلال شبكاتنا الاجتماعية أنشأنا يوم Ramos Unicef لدعوة الناس لمواصلة المساعدة والتبرع لأنه على الرغم من الحجر الصحي نحن جميعا نقاتل معا ونتبع المبادئ التوجيهية لحكومتنا. يجب أن نواصل المساعدة ونواصل إظهار الجانب التضامني. لقد وصلنا إلى الذروة ونأمل أن ننزل أكثر. كل هذا حتى نتمكن من الاستمرار في شراء المواد لأبطالنا. إنها أوقات صعبة للغاية بالنسبة لهم بسبب خطر الإصابة بالعدوى.

معيار النجاح لمدة عقدين:

أنا فخور بأن يقولوا ذلك. خلال كل هذا الوقت هناك ساعات عديدة من العمل والالتزام وساعات تأخذ من عائلتك. كل شيء الألم، اللحظات الجيدة وحتى السيئة هي التي جعلتنا نتعلم من تلك الأخطاء. يشرفني تمثيل أفضل فريق في العالم. كل هذا أخبرني به الأشخاص الذين يحبونني وهو الامر الذي يجعلني أستمر في الاهتمام بنفسي والتحسن للدفاع عن هذا الشعار لأطول فترة ممكنة. كل يوم أقضيه في مدريد هو هدية.

الروتين اليومي:

أعتقد أنني أكثر دقة وحرص الان في الحجر الصحي. أعطي الكثير من الأهمية والجدية لهذا الوضع لدرجة أنني بعد خسارة روتين الفالديبيباس والمباريات ركزنت كثيرًا على الحفاظ على نظام الاكل والراحة والعمل بالطبع. أنا أفضل حتى من منتصف الموسم لأنه عندما تلعب كل ثلاثة أيام لا تحصل على الوقت للراحة. أنا أقوى عمليا الان. في الاسابيع الاولى علمنا أنها ستكون طويلة والان نرى الضوء في نهاية النفق.

الخلاصة من هذه الازمة:

هذا النوع من المشاكل غير المعروفة علميا لكنها أدت إلى إبراز أفضل نسخة منا، كوننا أكثر إتحاد ودعم، لقد عملت على توحيد البلاد أكثر. يجب ترك المشاكل والحسد جانبا. نحن الذين نحظى بمكانة متميزة داخل المجتمع ملزمون بالتعاون. إنها الطريقة الوحيدة لخلق أمل جديد والخروج من هذا بأسرع وقت ممكن.

العودة:

لا يجب أن نكون أنانيين يجب ترك الرأي الشخصي على الهامش والاستماع إلى إرشادات الصحة والحكومة.  يجب أن لن تتعرض صحة الجميع للخطر. أتطلع للعب مرة أخرى والتنافس مرة أخرى ولعب الدوري ودوري الأبطال. لدي هذا الجوع لإنهاء الموسم بلقب ولكن علينا أولاً أن تنتظر حتى يتخذ الأشخاص الذين يعرفون كل هذا القرارات المناسبة. سنحاول إنهاء هذا الفيروس بحيث لا يعود عند إنتهاء فصل الصيف وقدوم الشتاء.  متشوق للقفز إلى البرنابيو وارتداء قميص ريال مدريد. عودة الحياة إلى طبيعتها يتطلب وقتا، لن يكون مثل قبل ، سيكون هناك وضع قبل وبعد الفيروس. عندما لا يكون هناك خطر سنعود مع الكثير من الجوع ونأمل في ارتداء هذا القميص مرة أخرى.

مستقبل كرة القدم:

لا يزال هناك شكوك. نحن ننتظر ما ستمليه الحكومة والمعايير التي ستخرج. علينا أن ننتظر. آمل أن تصبح كرة القدم كما كانت عليه من قبل، وهي رياضة تعمل على الإتحاد، وفي دائرة إهتمام الملايين من الناس. يجب أن نكون واقعيين ومدركين لما حدث لأن كل شيء يتطلب وقتًا. يجب علينا التحلي بالصبر. الشيء المهم قبل كل شيء هو الصحة. آمل أن نعود قريبًا لا أعرف ما إذا كان سيكون مع الجمهور أم لا ، ولكن على الأقل يمكنهم متابعتها من منازلهم. يجب أن نكون مرنين.

 

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

زيدان يرحب بانضمام كافاني إلى ريال مدريد

زيدان يرحب بانضمام كافاني إلى ريال مدريد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *