الرئيسية / أخبار النادي الملكي / Marca: خوسي فيليكس دياز بدأ ريال مدريد بالفعل في الاتصال باللاعبين

Marca: خوسي فيليكس دياز بدأ ريال مدريد بالفعل في الاتصال باللاعبين

30 Views

انتظرت العديد من أندية الليغا اتفاقًا بين الفرق وإتحاد اللاعبين لمواجهة اللحظة الاقتصادية الصعبة التي يمرون بها. لقد أرادوا عقد اتفاق على أعلى مستوى ، لكن كل شيء يشير إلى أن أرقام الخسارة التي تنبأ بها لاليجا يجب أن تواجه بشكل فردي.
لمواجهة هذا الوضع بدأت الأندية التي لم تتوصل إلى اتفاق باتصالات مع لاعبيها لتحليل الوضع والمضي قدما في اتخاذ القرارات. أنهى أوساسونا اتفاقا أمس، والبعض الآخر على وشك القيام بذلك. ريال مدريد على الرغم من الحالة الإقتصادية الجيدة ، لا يخفي الحاجة إلى إيجاد نقطة تفاهم لتعويض نقص الدخل في هذه الفترة، والتي يمكن تمديدها لمدة ثلاثة أشهر في أفضل سيناريو ممكن.
حافظ مدراء النادي على اتصالات مع لاعبيهم في محاولة لتوضيح اللحظة التي تمر بها كرة القدم وكيف يمكن أن تؤثر على ريال مدريد. إن نية قادة البلانكوس هي التقليل من هذا التأثير، ولكن هذا يمر عبر تضحية جميع الأطراف المعنية. لا ينبغي أن ننسى أن ريال مدريد في حالة إنهاء الموسم بهذه الطريقة يمكن أن يخسر مبلغ يتجاوز 150 مليون يورو في حقوق التلفزيون وشباك التذاكر وغيرها من المداخيل.
بعض الأندية مثل برشلونة وأتلتيكو تقدمت بطلب لتخفيض الرواتب بسبب تأثير قوتها الاقتصادية. بالكاد استطاع النادي الكاتالوني التنفس، ووفقًا للاعبين فقد وافقوا على  تخفيض رواتبهم بنسبة 70% بينما يستمر إيقاف المسابقة. كما وقع مدراء أتلتيكو اتفاقية مع لاعبيهم بنفس النسبة.
ما أوضحوه من مكاتب سانتياغو برنابيو هو أن نيتهم ليست الاستفادة من إمكانية تنفيذ ERTE ولكن ما لا يستطيع ريال مدريد فعله هو أن يدير ظهره للحقيقة التي تعيشها كرة القدم في الوقت الحالي.

 

0 0
Happy
Happy
0
Sad
Sad
0
Excited
Excited
0
Sleppy
Sleppy
0
Angry
Angry
0
Surprise
Surprise
0

عن Real madrid

في الحـقـيــقــة أن تـكـون مـدريـديـاً ... فـهـذا يـعـنـي أن جـمـاهـيـر الأرض ... قـاطـبـة لـيـس بـمـقـدورهـا الـتـفـاخـر ... أمـامـك .. مـرحـى مـدريـد !! {مدريدي أو لا أكون}

شاهد أيضاً

البايس | مشكلة من نوع آخر تهدد انطلاقة الليغا.

اللاعبون يرفضون المقترحات بحجزهم في فنادق طوال فترة المنافسة، ورابطة محترفي الليغا تهدد، وأطباء علم …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *